loading ...

 البرنامج الوطني للطاقة المتجددةمشاركة | l l l l l l l

البرنامج الوطني للطاقة المتجددة مبادرة استراتيجية تحت مظلة رؤية المملكة 2030 ومبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة, يستهدف البرنامج زيادة حصة المملكة العربية السعودية في انتاج الطاقة المتجددة إلى الحد الأقصى.

 بدأ البرنامج في خارطة طريق محددة ومتسقة لتنويع مصادر الطاقة المحلية وتحفيز التنمية الاقتصادية والعمل وصولاً لاستقرار اقتصادي مستدام في المملكة في ضوء أهداف رؤية المملكة 2030, والتي تتضمن تأسيس صناعة الطاقة المتجددة ودعم تطوير هذا القطاع الواعد وذلك بالعمل على الوفاء بالتزامات المملكة تجاه تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

من خلال تنويع مزيج الطاقة في المملكة العربية السعودية ، لن يقلل المشروع الوطني للطاقة المتجددة NREP فقط من اعتماد المملكة على النفط وانبعاثاته من الغازات الدفيئة كجزء من اتفاقية باريس ؛ بل أنه سيمكن ايضاً من​ خلق فرص العمل وتحفيز التنمية الاقتصادية في جميع أنحاء المملكة ، ودعم الرخاء طويل الأجل بما يتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030.

سوف يقود المشروع الوطني للطاقة المتجددة إنشاء صناعة جديدة لتكنولوجيا الطاقة المتجددة ودعم بناء هذا القطاع الواعد من خلال تسخير استثمارات القطاع الخاص وتشجيع الشراكات بين القطاعين العام والخاص

 

 

1.    مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة REPDO

تم إنشاء مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة تحت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في عام 2017, وذلك لتحقيق أهداف البرنامج الوطني للطاقة المتجددة تماشيا مع رؤية  المملكة 2030.

يحقق المكتب قيادة موحدة لقدرات المملكة في أبحاث الطاقة وقياسها وجمع بياناتها وتنظيمها وتطويرها وطرح المناقصات المتعلقة بالطاقة المتجددة وذلك بالتعاون مع أصحاب المصلحة في قطاع الطاقة في المملكة بما في ذلك مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة و هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج والشركة السعودية للكهرباء.

يستعد مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة (REPDO) لتقديم 2225 ميغاوات من الطاقة الشمسية في عام 2019.

و من المقرر طرح حوالي 11 مشروعًا للطاقة الشمسية هذا العام ، أكبرها مشروع الفيصلية ، بطاقة 600 ميجا وات, كما ينوي مكتب تطوير مشاريع الطاقة المتجددة طرح أربعة مشاريع أخرى بسعة مركبة تبلغ 300 ميجا وات بأسم رابغ وجدة والرس وسعد.

وتشمل خطة المناقصة لعام 2019 ستة مشاريع أخرى: القريات بسعة 200 ميجا وات ومشروع آخر بنفس الاسم ولكن بسعة 40 ميجا وات و وادي الدواسر بسعة 70 ميجا وات و المدينة المنورة بسعة 50 ميجا وات و رفحاء بسعة 45 ميجا وات ومهد الذهب بسعة 20 ميجا وات.

 

ووفقًا للاستراتيجية السعودية الجديدة للطاقة المتجددة ، فقد تم رفع الهدف الشمسي لعام 2023 من 5.9 جيجاوات إلى 20 جيجاوات ، بهدف تعديل مصادر الطاقة المتجددة من 9.5 جيجاوات إلى 27.3 جيجاوات, حددت REDPO أيضًا هدفًا قدره 40 جيجا وات للطاقة الشمسية وهدفًا قدره 58.7 جيجا وات للطاقة المتجددة بشكل عام بحلول عام 2030.

2.    مشروعي دومة الجندل وسكاكا

في عام 2018 تحت مظلة المشروع الوطني للطاقة المتجددة ، أطلقت المملكة العربية السعودية بنجاح مشروعين للطاقة المتجددة  في منطقة الجوف شمال المملكة:

-     مشروع سكاكا ، وهي محطة طاقة شمسية كهروضوئية تعمل بالطاقة الشمسية بقدرة 300 ميجا وات ، ومنحت إلىACWA Power ، وبدأت في نوفمبر 2018.

-     يُشار إلى أن مشروع سكاكا للطاقة الكهروضوئية يشغل مساحة تزيد عن ستة كيلومترات مربعة، وهو أول مشروع ضمن سلسلة من مشاريع الطاقة المتجددة التي تم إطلاقها في إطار البرنامج الوطني للطاقة المتجددة الذي يسعى إلى تحقيق خطة ومستهدفات الرؤية السعودية للطاقة المتجددة بإنتاج 58.7 جيجا واط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

 

من أبرز أهداف والتزامات مشروع سكاكا للطاقة الشمسية الكهروضوئية تعزيز جهود توطين الوظائف في قطاع توليد الطاقة في المملكة بالوصول بنسبة التوطين في المشروع إلى 100 في المئة خلال العام الأول ، إلى جانب التزام المشروع بالوصول بنسبة المحتوى المحلي إلى 30 في المئة خلال مرحلة البناء بالإضافة الى التزام المشروع بتوفير فرص تدريبية للشباب من خلال المعهد العالي لتقنيات المياه والكهرباء برابغ، وخلق فرص عمل لشباب المملكة لتعزيز وضعهم الاجتماعي والاقتصادي وتنمية مهاراتهم وخبراتهم.

-     مشروع محطة دومة الجندل لطاقة الرياح، والذي يعتبر من نوعه الاول في المملكة العربية السعودية والأكبر على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتبلغ طاقتها الإنتاجية 400 ميجاواط.

 

ويمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة أخرى تتخذها المملكة نحو إيجاد مزيج متنوع من مصادر الطاقة، واضعة تقنيات توليد الطاقة المتجددة في مقدمة اهتماماتها. وستكون محطة دومة الجندل لطاقة الرياح عند انتهاء أعمال البناء لهذا المشروع والتي تبلغ تكلفتها 500 مليون دولار أمريكي، قادرة على توليد طاقة مستدامة ومن المتوقع أن تسهم في إيجاد 1000 فرصة عمل تقريباً خلال مرحلتي البناء والتشغيل. كما يتوقع أن يكون متوسط الإنتاج السنوي لمحطة الرياح هذه نحو 1.4 تيرا واط..​