loading ...

مشاركة |

 كلمة معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة بمناسبة شهر رمضان المبارك

23/04/2020

 

​​

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد؛

اخواني واخواتي منسوبي مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة;

أهنئكم وأٌبارك لكم حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم وعلى أُسركم الكريمة ومن تحبون بكل خير وعافية وامن وإزدهار.

يحل علينا شهر رمضان هذا العام في ظل ظروف إستثنائية مختلفة عما إعتدنا عليه في الأعوام الماضية، حيث يمر العالم بجائحة طالت كل مناحي الحياة، وبلا شك فإن المملكة العربية السعودية جزء لا يتجزأ منه، ولم تدخر حكومتنا الرشيدة جهداً لإتخاذ القرارات والسياسات التي من شأنها تخفيف آثار ازمة فيروس كورونا المستجد حفاظاً على سلامة المواطنين والمقيمين على أرض المملكة والحفاظ على تدفق السلع والإمدادات الضرورية. وتلك الاجراءات التي أثبتت للعالم أن المملكة تولي أقصى إهتمامها بالإنسان وسلامته متفوقة بذلك على الكثير من الامم. فسرعة الإستجابة والتدابير التي اتخذتها حكومة المملكة –اعزها الله- تبرهن للقاصي والداني حرصها على مقدرات الوطن والمواطنين وسلامتهم وتقديم الرعاية الكاملة أين ما كانوا في مملكتنا الغالية. فلقيادتنا الرشيدة كل الشكر والامتنان وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله-.

أحببت ان اطمئن عليكم وعلى أُسركم الكريمة، وأشيد بما تقومون به عن بٌعد خلال هذه الفترة، كما أدعوكم ونفسي الى بذل المزيد من الجهد وإستمرارية العمل ورفع مستوى الإنتاجية المنشودة من كل فرد في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وهو اقل القليل الذي نقدمه لوطننا المعطاء. فلكم مني كل الشكر والإمتنان والدعم والمساندة. وحيث اعبر لكم عن إعتزازي بما تقومون به من عمل وسط هذه الظروف، إلا إنني اترقب من الجميع الإستمرار بالتفاني من اجل ترك أثر في هذه الأزمة مخلصين في تأدية الأمانة وخدمة الوطن، وما هذه الظروف التي نمر بها إلا تجارب حياتية نتعلم منها ونضيف لخبراتنا ومعارفنا العملية لمواجهة أي طارئ يطرأ علينا ومواجهته بإقتدار. وخلال هذا العام، قامت "المدينة" بإستقطاب خبراء للمجالات المحورية التي تستهدف "المدينة" من خلالها إثراء الهيكل الإداري والتقدم بخطى حثيثة وواثقة نحو تحقيق مستهدفاتها عبر المساهمة ضمن منظومة الطاقة الوطنية بهدف الوصول لمزيج طاقة وطني متوازن تحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة عبر المتابعة المستمر ة والمباشرة من قبل سمو وزير الطاقة الامير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز ودعمه اللامحدود لأعمال ومشاريع "المدينة".

وكذلك أتقدم بالتحية والود والعرفان لإبطالنا في الميدان منسوبي القطاع الصحي الذين يعملون على مدار الساعة وسط هذه الظروف الإستثنائية لمواجهة هذه الجائحة وحماية المواطنين والمقيمين وتطبيق الإجراءات الإحترازية حفاظاً على المجتمع من الآثار التي نتجت عن إنتشار فيروس كورونا المستجد. فموقف أبطال الصحة في هذه الأزمة هو موقف العين الساهرة على سلامة أفراد مجتمعنا والحفاظ على الأرواح. 

أوصيكم ونفسي بإستمرارية الإنتاجية والإبتكار كل في مجاله، والإلتزام بالنصائح والإرشادات التوعوية الوقائية الصادرة من الجهات الرسمية. ونسأل الله العلي العظيم أن يصرف عنا هذه الأزمة ويرفع عنا البلاء وتعود حياتنا الطبيعية افضل مما كانت عليه.

أدام الله عز وطننا وسلمه من كل شر وحفظ رمزها وقائدها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهم الله وسدد على الخير خطاهم وأدام على بلادنا المباركة نعمة الأمن والاستقرار.


رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة

خالد بن صالح السلطان​

 


 

​