loading ...

مشاركة |

 وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية يزور مدينة مصدر بدولة الإمارات العربية المتحدة

15/01/2017

 

زار معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة المهندس خالد الفالح مدينة مصدر في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة بتاريخ 17 ربيع الآخر 1438 هـ الموافق 15 يناير 2017م . وكان في استقبال معاليه والوفد المرافق معالي وزير الدولة رئيس مجلس إدارة "مصدر" الدكتور سلطان أحمد الجابر، وعدد من أعضاء الإدارة التنفيذية في شركة مصدر .

وقد تخلل الزيارة جولة للمنشآت العلمية والمرافق التقنية بمدينة مصدر  ، كما شارك معالي الوزير والوفد المرافق له في جلسة حوار رفيعة المستوى تهدف إلى دعم التعان في مجالات الطاقة المتجددة ، ونوه معالي المهندس الفالح بروح التعاون واستعداد شركة مصدر لدعم نمو وتطوير القطاعات الجديدة والمهمة ، وبما قامت به لتطوير الطاقة المتجددة وتطبيق التقنيات النظيفة ، وقال إنه من خلال هذا الحوار نستطيع تحقيق منافع متبادلة من حيث عملية الابتكار للوصول معاً إلى الهدف النهائي المتمثل في تعزيز حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة، وأضاف معاليه : " إن المملكة العربية السعودية على أعتاب إطلاق الجولة الأولى من العطاءات المتعلقة ببرنامجها الوطني للطاقة المتجددة، ونحن على ثقة بأن اللقاء يمثل فرصة مثالية ويأتي في الوقت المناسب تماماً، حيث ستتاح لنا الفرصة للاطلاع والاستفادة من تجارب دولة الإمارات وخبراتها في مجال الطاقة المتجددة " .

ومن جهته قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر :  "إن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ترتبطان بعلاقات أخوية وتاريخية طويلة رسخت قواعدها القيادة الرشيدة للبلدين، وشملت القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كافة، ونتشارك مع أشقائنا في المملكة الطموح الرامي إلى تأمين مزيج متنوع من مصادر الطاقة الذي يشكل أحد أبرز العوامل التجارية المعززة للنمو الاقتصادي". ورأى أن هذا اللقاء  يأتي بالتزامن مع أسبوع أبوظبي للاستدامة ،  ويشكل فرصة ثمينة بالنسبة لمدينة مصدر لمناقشة الأهداف المشتركة وتبادل الأفكار والبحث في أطر التعاون التي ستمكن من تحقيق الأهداف التي نصبو إليها .

واستعرض المشاركون من المملكة  وبمشاركة معالي نائب رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور وليد بن حسين ابو الفرج، خلال الجلسة النقاشية ، الأهداف المرحلية لإدخال الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الوطني الذي يُعد جزءً من رؤية المملكة العربية السعودية 2030، كما ناقش الجانب الإماراتي خلال الجلسة بعض جوانب استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 التي أعلن عنها مؤخرًا.


ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يستقطب أكثر من 38 ألف زائر من 175 دولة من ضمنهم أكثر من 80 وزيرًا حكوميًا و880 شركة عارضة من 40 دولة، أكبر تجمع في منطقة الشرق الأوسط يركز على التحديات المترابطة المتعلقة بأمن الطاقة والمياه، والتغير المناخي، والتنمية المستدامة .

.انتهى..