مشاركة |

 سمو وزير الطاقة الامير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز يزور مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة

12/03/2020

 


الرياض: 17 رجب 1441هـ، الموافق 12 مارس 2020م 


زار صاحب السمو الملكي وزير الطاقة رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الامير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز مقر مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة اليوم الخميس 17 رجب 1441هـ، الموافق 12 مارس 2020م، وكان في إستقبال سموه معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور خالد بن صالح السلطان وكبار المسؤولين في المدينة، وبين معالي رئيس المدينة أن تنظيم اللقاء يأتي في إطار حرص سمو الوزير على تلمس إحتياجات وتوقعات منسوبي جهات منظومة الطاقة الوطنية، والإطلاع على المقترحات والإستفسارات، والبحث في سبل الارتقاء بدور منظومة الطاقة للمساهمة بتحقيق مفهوم جودة الحياة المتكاملة في المملكة عبر التكامل بين جميع قطاعات وجهات منظومة الطاقة الوطنية.

وأعرب معالي الدكتور السلطان عن امتنانه لهذه الزيارة مشيراً إلى أنها تأتي ضمن جهود سمو وزير الطاقة الامير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز لمتابعة المشاريع الكبرى بالمملكة، ومن ضمنها مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة التي تعد محركاً لتحفيز نمو الإقتصاد الوطني وتنويعه، وخلق قيمة مضافة للقطاعات التجارية والصناعية على السواء آملاً في أن تسهم بتطوير ودعم مساهمة المدينة في تحقيق تطلعات المملكة قيادة وشعباً.

واشار سمو الوزير خلال لقائه جميع موظفي المدينة الى اهمية تعزيز اواصر التعاون مع شركاء العمل الوطنيين والدوليين لتحديد أبرز التحديات وكيفية دعم الجهود الرامية لتذليل أي صعوبات قد تعترض هذا النوع من المشاريع، واستمع سموه خلال الاجتماع المفتوح الى مقترحات منسوبي المدينة والتي كانت بالمجمل تهدف الى زيادة كفاءة العمل والمعايير المعنية بتطوير الكوادر البشرية الوطنية العاملة وبناء الاساس المعرفي للفرق العاملة بهذا المجال والذي بدوره يُسهم وبشكل فعال بالنهضة التي تشهدها البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان – حفظهما الله-. 

وفي الختام، ابدى معالي رئيس المدينة، شكره وتقديره لهذا اللقاء متمنياً المزيد من التقدم والنجاح لمنظومة الطاقة الوطنية ككل وتحقيق اهداف رؤية المملكة 2030 وذلك في ظل الاهتمام والدعم السخي الذي يلقاه هذا القطاع الحيوي من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين (حفظهم الله).