loading ...

مشاركة |

 المملكة تشارك في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

16/09/2019

 


فيينا: 17 محرم 1441هـ الموافق 16 سبتمبر 2019م

 

تنطلق اليوم، في العاصمة النمساوية فيينا، أعمال المؤتمر العام الثالث والستين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بحضور دولي رسمي واسع النطاق، حيث تشارك المملكة العربية السعودية، ممثلة بوزارة الطاقة ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة وسفارة المملكة لدى جمهورية النمسا وعدد من الجهات الأخرى ذات العلاقة، في أعمال ونشاطات هذا المؤتمر الذي سيستمر خلال الفترة من 17 إلى 21 محرم الجاري، الموافق للفترة من 16 إلى 20 سبتمبر الحالي.
ويرأس وفد المملكة إلى المؤتمر نيابة عن سمو وزير الطاقة معالي رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، الدكتور خالد بن صالح السلطان، وبمشاركة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى النمسا المندوب الدائم للمملكة لدى المنظمات الدولية في فيينا؛ صاحب السمو الملكي الامير عبدالله بن خالد بن سلطان.

وستشتمل مشاركة وفد المملكة على عرض وجهات نظر المملكة ومواقفها من عددٍ من القضايا المهمة في مجال الطاقة الذرية؛ مثل التأكيد على أهمية التحقق من الإستخدام السلمي للطاقة النووية وفقاً للمعاهدات الدولية، وتأييد المملكة للمبادرات الداعية لإيجاد مناطق خالية من الأسلحة النووية، ومنها منطقة الشرق الأوسط.
كما تشمل المشاركة التعريف بمستجدات المشروع الوطني للطاقة الذرية في المملكة، الذي يهدف إلى إدخال الطاقة الذرية إلى مزيج الطاقة المحلي والإستفادة من الطاقة الذرية في توليد الكهرباء، بهدف تلبية احتياج الطاقة الوطني المتنامي، وكذلك دعم الإقتصاد الوطني من خلال اسهام هذا النوع من تقنيات الطاقة في إيجاد منظومة وطنية متكاملة ومستدامة للطاقة، ودعم سلاسل القيمة المرتبطة بهذا المجال، بالإضافة إلى توطين الصناعة والتقنية والمعرفة في مجالات الطاقة الذرية، ونقلها ومشاركتها عالمياً لتحقيق التقدم المأمول في هذا المجال.

ويُعد المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلى هيئة لصياغة وتفعيل سياسات الوكالة، التي تتألف من ممثلين عن جميع الدول الأعضاء. ويتم عقد هذا المؤتمر بشكل سنوي، للنظر في برنامج الوكالة وميزانيتها والموافقة عليه، بالإضافة إلى البت في المسائل الأخرى التي يعرضها مجلس المحافظين والمدير العام والدول الأعضاء. كما يقام سنوياً، على هامش المؤتمر العام، ملتقى علمي ومعرض لأعضاء الوكالة، بالإضافة إلى مشاركات من الجهات المعتمدة من قبل الوكالة، يتم من خلالها عرض آخر المشروعات والتطورات في مجال الطاقة الذرية.